أربع خطوات حتى تعرف هدفك لعام 2017

أشرفَ لقاؤنا مع عام 2016 على الانتهاء. ها هو عامٌ يستعدّ للرّحيل بكل ما فيه من أحداث وأفراح وأحزان. ومنَ المفيد دائمًا أن ننظر نظرةً إلى وراء بعد كل عام نتحققُ فيها من الطريق الذي نسلكُه والكيفية التي نسلكُ بها هذا الطريق، فقد نرضى عن الطريق ولا نرضى عن الكيفية، أو نرضى عن كليهما أو نسخط على كليهما. وفي كل الأحوال سنتعلّم ممّا فات تغييرًا إيجابيًا علينا أن نقوم به، إمّا بتغيير سلوكنا أو تغيير وِجهتِنا أو تطويرهما معًا.
وإليك الآن الخطوات الأربعة التي إن قمتَ بها جميعًا ستتعرّف على هدفك لعام 2017. ستحتاج إلى بعض الأوراق وقلَمٍ رَصاص. أحضرهم ثم أكمل القراءة.

الخطوة الأولى:
أول ما عليك الالتفات إليه الآن هو أن تشكر الله على ما حققتَ من إنجازات في عامك الفائت. اكتب كل ما يسعدك أنّك حققته حتى الآن. اكتب على الأقل 10 أشياء تحمد الله عليها في 2016. لا تعِر اهتمامًا لأيّة سلبيّات، لن ينفعك هذا بشئ الآن. فقط ركّز على الإنجازات.
إن لم تستطع أن تكتب 10 أشياء، فعلى الأغلب لم يكن لديك هدفٌ أصلًا لعامك الماضي. ولأن هذا الشعور ليس جيّدًا أبدًا: أن تُنهي عاماً وأنت لا تشعر بالتقدّم نحو غايةٍ ما، عليك أن تبذل جهدك حتى لا تكرر هذا الشعور مرةً أخرى العام القادم.

* ليس ضروريًا أن تكون هذه الإنجازات أشياءً خارقة أو مستحيلة، قد تتضمّن أشياء بسيطة ولكنّها أسعدتك.
** سيساعدك هذا التمرين في بناء حالة إيجابية تمكّنك من الاستمرار في بقية الخطوات بكفاءة عالية.

الخطوة الثانية:
الآن أحضر ورقةً أخرى واكتب ثلاثين رغبة لديك تودّ أن تصل إليها قبل أن تموت. اكتب كلّ شئ ترغب في تحقيقه، كبيرًا كان أو صغيرًا.

* ستجد في هذا التمرين أنّ اعتقاد “كثرة الرغبات وقلة الموارد” الذي لديك ما هو إلّا وَهم. قد تجد صعوبةً كبيرة في الوصول حتى إلى ثلاثين رغبة. ولكن حاول أن تصل إليها جميعًا.
** حاول أن تكون محددًا قدر المستطاع. لا تكتب مثلًا: أرغب في النجاح. ما هو النجاح الذي ترغب به؟ وكيف؟ أو أرغب في أن أكون سعيدًا. كيف ترغب في السعادة؟ وما هي السعادة؟ ضع أشياء محدّدة.

الخطوة الثالثة:
لديك الآن ثلاثون رغبة. تتفاوت فيما بينها في كثيرٍ من النواحي. قسّم هذه الرغبات إلى ثلاثة أقسام وفقًا لأهمّيتها: القسم أ هو الأكثر أهمّية، و القسم ج هو الأقلّ أهمّية. ليصبح لديك الآن 10 رغبات في كلّ قسم.

الخطوة الرابعة:
الآن ركّز فقط على القسم أ. رتّب هذه الرغبات العشر تنازليًا من الأقصى أهمية إلى الأقل أهمية.

* ستلاحظ أن رقم “أ-1” سيكون مفتاحًا لكثيرٍ من الرغبات الأخرى، كأن تكون بين رغباتك أن تشتري سيارةً وأن تسافر إلى بلاد أخرى وأن تحصل على ملايين الجنيهات. حصولك على الملايين هو المفتاح لشراء السيارة وإلى السفر.

أحسنت. أصبحت الآن تعرف ما هو هدفك لعام 2017.
وأصبح دورك الآن هو أن تضع له خطة واضحة لتحقيقه.