حياة أكثر
الطريقة الآكيدة لـ تحقيق نتائج فعّالة تتكون من خمس خطوات:الخطوة الأولى: حدّد النتيجة التي ترغب فيها. لا يمكنك أن تصطاد الأرنب إن لم تكن تراه. عليك أن تحدد بدقّة ماذا تريد من هذا الأمر، ما هو الناتج الذي تتوقّع الحصول عليه.كلّما ازدادت دقّتك في تحديد الهدف، كلّما كانت قدرتك أكبر على تحقيقه.…
اقرأ أكثر...
في هذه الحلقة نستكمل ما بدأناه في الحلقة رقم 14 بعنوان "كيف تختار أهدافك للعام الجديد؟". نقدم في هذه الحلقة خطوات تساعدك علي تكوين عادات مناسبة تساعدك علي تحقيق أهدافك في العام الجديد، و العمل علي تحويل الأنشطة المطلوبة لتحقيق هدفك، الي عادات ثابتة تتم بدون تفكير.
اقرأ أكثر...
نعاني جميعًا بشكل أو آخر من كثرة المهام الطارئة التي تتسبب في أننا قد نقدّم العمل بصورةٍ سيّئة، أو أن ننسَى بعض المهام التي كان علينا القيام بها. ونجد أنفسنا أمام كمٍّ كبير من المهام التي لم تنتهِ بعدُ في كلّ مرةٍ نقابل فيها موعدًا نهائيًا. إليك أربع نصائح تساعدك على زيادة الإنتاجية
اقرأ أكثر...
"الأبطال لا يقومون بأشياء خارقة. إنهم يقومون بأشياء عاديّة ولكن بدون تفكير ورويّة. إنهم يتّبعون العادات التي تعلّموها." -- تشارلز دوهيج  بعد أن تعرف ما هو هدفك للعام الجديد، وبعد ان تضع الخطة التي ستساعدك على تنفيذه، يبقى أمرٌ واحد فقط يحول بينك وبين هدفك هذا: أن تنتظم على الخطّة. وأنت تعلم جيّدًا…
اقرأ أكثر...
نستضيف في هذه الحلقة محمد الحو، أحد المؤسسين و المدير لشركة Brainquil واحدة من أهم شركات التدريب الموجودة في مصر، و تعمل في دول متعددة علي مستوي العالم. في عام عام 2011 تم منحه لقب "Global Shaper" من قبل المنتدي الاقتصادي العالمي.
اقرأ أكثر...
تعرّفنا في المقال السابق على الرغبة "أ-1". وهي الرغبة الأهم في حياتك كلِّها. وبقيَ أن نضع لها خطة لتحقيقها. سنضع هذه الخطة الآن، معًا، في هذا المقال. فأحضر قلمك. إن شئت، ألقِ نظرةً على هذا الدليل واستخدمه في تطبيق الخطوات التالية. إن قرأت هذا الكلام فقط، دون تطبيق الخطوات الآن، لن تسفيد شيئًا على…
اقرأ أكثر...
أشرفَ لقاؤنا مع عام 2016 على الانتهاء. ها هو عامٌ يستعدّ للرّحيل بكل ما فيه من أحداث وأفراح وأحزان. ومنَ المفيد دائمًا أن ننظر نظرةً إلى وراء بعد كل عام نتحققُ فيها من الطريق الذي نسلكُه والكيفية التي نسلكُ بها هذا الطريق، فقد نرضى عن الطريق ولا نرضى عن الكيفية، أو نرضى عن كليهما أو نسخط على كليهما.…
اقرأ أكثر...