حياة أكثر

قدرات العقل العليا

معظم النّاس يعرفون جيّدًا أنّهم يملكون خمسَ حواسّ. السمع والبصر والشمّ واللمس والتذوّق. ولكنّهم لا يعلمون شيئًا عن قدرات العقل العليا. إنّ لعقلك قدرات خاصّة إذا أتقنت استخدامها وعملت على تقويتها ستحرز نتائج هائلة في حياتك الشخصية والعملية على حد سواء.

١- قدرات العقل العليا: الإدراك.

راقب هذه الصورة جيّدًا.

كما ترى، قد تنظر إلى هذا الشكل من ناحية فتقول أنّه مربّع أو تنظر إليه من ناحية أخرى فتراه دائرة. أنت على صواب في الحالتين. الإدراك هو النّاحية التي تستقبل من خلالها أمرًا معيًّنًا.

الإدراك هو الذي يجعلك تحكم على شئ تتمنّاه بأنّه “غير ممكن“ أو ”خارج حدود قدرتك“ أو ”سهل الحصول عليه“ أو ”صعب الوصول إليه“. كل هذه الأمور ما هي إلا نواحي مختلفة لإدراك الأشياء. هذا الذي ظننت أنّه صعب أو مستحيل تجد أنّ شخصًا غيرك قد وصل إليه. كيف؟! لأنّه رآه من ناحية غير التي رأيت.

للأسف يحاول الكثيرون أن يرفضوا وجهات النظر الأخرى بكل قوّة بدون أن يتأمّلوها أو يحاولوا فهمها. أهمّ شئ لديهم هو أن يكونوا على صواب، حتّى لو كلّفهم ذلك الوقت والجهد، وحتّى المال.

اعلم أنّ وجهة نظرك هي تعبير عن الزاوية التي تنظر منها. وليست تعبيرًا عن حقيقة الشئ الذي تنظر إليه. وكذلك وجهة نظر الآخرين تعبّر عن ناحية استقبالهم للأمر، وليس عن حقيقته.

التطبيق:

اقضِ الدقائق الخمس القادمة تتأمّل ما تنوي القيام به اليوم. حاول أن تستقبل هذه المهام من أكثر من ناحية. انظر للأبعاد التي لم تنتبه لها قبل الآن. ساعد نفسك أن تراها بشكل أبسط أو أعمق أو أكثر دقّة. ستجد أنّ هناك دائمًا أكثر مما تدرك للوهلة الأولى.

٢- قدرات العقل العليا: الإرادة.

الإرادة هي الملَكة المسؤولة عن الانتباه والتركيز. إذا أردت أن تركّز انتباهك على كلام المُحاضر فأنت تستخدم إرادتك للقيام بذلك. في تركيزك الآن على قراءة هذا المقال، أنت تستخدم ملَكة الإرادة.

راقب المحترفين في شتّى المجالات. ستجد أنّ لديهم قدرة فائقة على تركيز انتباههم.

”أنا لا أرى سوى الهدف. على العقبات أن تتنحّى عن طريقي.“ 

— نابوليون بونابارت.

موضوع ذو صلة: عادة واحدة تكفي

التطبيق:

أشعل شمعة وثبّتها أمامك. انظر إليها جيّدًا. ركّز انتباهك على الشعلة ولا تفكّر في أيّ شئ آخر. حين تجد عقلك بدأ بالتفكير في أمور أخرى، لا تقلق، فقط أعد تركيزك إلى الشعلة. قم بهذا التمرين لعدّة دقائق كلّ يوم. لمدّة ٣٠ يومًا. ستجد أنّ قدرتك على التركيز تزداد بوضوح. وإذا أمكنك التركيز على شئ كالشعلة، ستتمكّن من التركيز على أيّ شئ تريد. وستجد أن كفاءتك في العمل قد ازدادت بوضوح.

*أو  يمكنك أن تستبدل الشمعة بنقطة سوداء ترسمها على الحائط المقابل لمقعدك المفضّل.

٣- قدرات العقل العليا: المنطق.

المنطق هو الملَكة المسؤولة عن التّفكير. والتفكير هنا لا نعني به أيّ نشاط عقليّ فحسب. بل نعني به ”خلق الأفكار“. أي أن التفكير معناه: القدرة على تشكيل الأفكار الأصليّة من القوّة التي تسري خلال عقولنا. الفكرة الأصليّة هي الفكرة النابعة من داخلك. أنت مصدرها الوحيد.

هل تعلم أنّ أكثر الناس لا يفكّرون على الإطلاق؟! أنصت إلى المحادثات التي تدور حولك. راقب أفعال النّاس جيّدًا. ستجد أنّ أكثر النّاس لا يفكّرون. كل ما يقولون أو يفعلون ليس نابعًا من داخلهم.

التطبيق:

”كيف أقوم بما أقوم به بشكل أفضل؟“

اقضِ بعض الوقت في التفكير الجاد في إجابة هذا السؤال. سيحثّك هذا على التفكير. فهناك دائمًا طريقة أفضل للقيام بما تقوم به. كلّ ما عليك أن تفكّر لتجدها.

٤- قدرات العقل العليا: الخيال.

”كل شئ في هذا العالم يخلق مرّتين. مرّة في الخيال، ومرّة في الواقع.“

هل تعلم أنّ الطريقة التي نتواصل بها الآن، أنا وأنت، قد بدأت في خيال إنسان؟ الموبايل أو الكبميوتر الذي تقرأ من خلاله هذا المقال كانت بدايته الخيال. الطائرات والصواريخ ومركبات الفضاء بدأت في الخيال. كلّ شئ صنعه البشر بلا استثناء بدأ في الخيال.

قدرتك على التخيّل هي سلاحك الفريد. عليك استغلاله جيّدًا.

التطبيق:

ما هي الحياة التي تتمنّى أن تعيشها؟

أين تسكن؟ من هم أصدقاؤك؟ ماذا تعمل؟ ما هو دخلك السنويّ؟

تخيّل كل هذه الأشياء. حاول أن تشعر بكلّ ما تريد كأنّه حاضرٌ الآن. فقط في خيالك. لا تُبالِ بصعوبته ولا كيفيّة الوصول لتحقيقه. فقط استمتع برسم الصورة في خيالك. أنت تعيش الحياة التي تتمنّاها، فاستمتع بها تمامًا. ثمّ حين ترسم الصورة التي تريد في خيالك، انقل هذه الرسمة على الورق. ارسمها بالكلمات. ارسم أدقّ التفاصيل. ارسمها كأنّها حاضرة الآن. ”أنا أشعر بالسعادة والامتنان لأنّي ………….“.

اقض بعض الوقت كلّ يوم في الاستمتاع بهذه الحياة المُتخيّلة وفي رسمها على الورق. كلّما فكّرت فيها أكثر ستتضح الصورة لك. وستضيف بعض التفاصيل كل يوم. سيمنحك هذا التمرين خيالًا غنيًّا. وتذكّر أنّ الخيال هو سلاحك الأعظم.

٥- قدرات العقل العليا: الحدس.

الحدس هو الملَكة المسؤولة عن التقاط الذبذبات. سبق لنا أن تعرّفنا على قانون التذبذب وتعلّمنا أنّ كلّ شئ حولنا في تذبذب مستمرّ. كذلك الأفكار. الأفكار عبارة عن طاقة تتذبذب ولها تردّد. حدسك هو المسؤول عن التقاط تلك الأفكار.

هل سبق أن شعرت بأنّ صديقك المقرّب أو أحد أفراد عائلتك حزين دون أن يتكلّم؟ لقد التقط حدسك الذبذبات التي يصدرها ذلك الشخص واستطاع أن يفهم أنّها ناتجة عن حزن.

٦- قدرات العقل العليا: الذاكرة.

كثيرون منّا يعتقدون أنّ لديهم ذاكرة ضعيفة. ويظنّون أنّ هذا قدَرهم ولا يمكنهم تقويتها. هذا الاعتقاد غير صحيح. لكلّ منّا ذاكرة رائعة. كلّ ما في الأمر أنّ هناك من يستخدمون ذاكرتهم وهناك من يهملونها. قدرات العقل العليا تشبه العضلات؛ إذا استخدمتها بكثرة تصبح أقوى، وإذا أهملت استعمالها تضعف وتضمر.

تخيّل أنّك قمت بتثبيت إحدى ذراعيك لعدّة أشهر. ثم حرّرته من قيده، هل تستطيع استخدامه بشكل طبيعي؟ ستموت عضلات ذراعك من قلّة الحركة. وهكذا أيضًا الذاكرة.


في هذا المقال تعرّفنا على قدرات العقل العليا بشكل مختصر. الإدراك والإرادة والخيال والمنطق والحدس والذاكرة. لكلّ منها خصائص فريدة. ولكنّها تشترك جميعًا في قدرتك على تطويرها وتنميتها.

لقد قمنا بالإشارة إلى بعض التطبيقات. ولكن انتبه. لا تبدأ بكل هذه التطبيقات في نفس الوقت. سيغمرك العمل وتشعر بأنّه ثقيل جدًا وسيستنزف الكثير من إرادتك.

ابدأ بتمرين واحد فقط. اعمل عليه لمدّة شهر. ثم ابدأ بالتمرين الذي يليه.

لا تتعجّل التغيير فيضيع.

التعليقات مغلقة.