حياة أكثر

أربعة أخطاء تعطلك عن بلوغ هدفك

دائماً ما يكون أي هدف لم نصل اليه من قبل – أو أي تجربة جديدة علينا – محاط بمساحة واسعة من الغموض و عدم اليقين، مما يوقعنا أحياناً في أحد هذه الأخطاء أو جميعها. إليك أربعة أخطاء تعطلك عن تحقيق الأهداف:

خطأ المقارنة:

الطموح والسّعيُ للقِمّة واجبٌ على كل من يرغب في التقدّم والنجاح. ومراقبة الشخصيات الأعظم عالميًّا هو أمرٌ ضروري. لكن أن تقارن نفسك بهم، كأن تقول هم لديهم كذا وأنا لا أملكه، أو أن تنظر إلى عدد هائل من الجمهور يحبّهم ويتابعهم ويقرأ لهم وتنظر إلى عدد الناس الذين يعرفونك وتقارن بين الاثنين، هذا ظلم لنفسك شديد؛ إن أردتَ مقارنةً سليمة فانظر إليهم كيف كانوا في بدايتهم وهم في مثل عمرك في العمل، لا تنظر إلى مكانتهم الآن.

خطأ التخطيط:

لا بدّ من التخطيط الجيّد لكلّ مشروع تنوي أن تبدأه. خاصّةً إن لم تكن قد قمت به من قبل. ولكن يقضي الكثير منّا وقتًا أطول من اللازم في التخطيط؛ خشية الوقوع في الخطأ. اطمئن، ستخطئ لا محالة. قم بالتخطيط في وقتٍ مناسب لحجم المشروع وحجم الخسارة التي قد تعود عليك من الأخطاء، ثم ابدأ التنفيذ على أرض الواقع على الفور. لا تنتظر أكثر من هذا. ابدأ الآن، وتعلّم من أخطائك أثناء الطريق، وقم بالتطوير أثناء الرحلة.

خطأ تضخيم المسؤولية:

يعتقد الكثير ممّن يبدأون عملهم لأول مرة أنّ عليهم أن يقوموا بكل المهام بشكل متقن تمامًا لا يشوبه خطأ مهما كان صغيرًا. كأن يحمّلوا أنفسهم مسؤولية إدارة وقتهم بألّا يهدروا دقيقةً واحدة، وأنّه عليهم أن يلتزموا بشدّة وأن يخلصوا بشدّة. وهُم بعدُ في بداية الطريق غير معتادين على هذه الأمور. فما أن يخطئوا في أمرٍ صغير أو كبير حتى يلوموا أنفسهم لومًا شديدًا، ويعتقدوا في نفسهم التقصير.

اعلم أنّ الأخطاء من هذا النوع أمر طبيعي لكلّ من لم يعتد بَعدُ هذا العمل الذي يقوم به. فلا تحمّل نفسك أكثر ممّا تحتمل. ولا يدعوك هذا إلى التساهل مع نفسك، بل اجتهد قدر استطاعتك، ولكن إن فاتك أمرٌ كنت تود إنجازه اليوم، لا تكثر اللوم على نفسك وابدأ في إنجازه غدًا على الفور.

خطأ التكلّم:

أثبتت الدراسات أن فرصتك في تحقيق ما تريد تكون أكبر كثيرًا إن لم تخبر أحدًا بما تنوي فعله؛ فالعقل يترجم كلمات التشجيع والإطراء التي يقولها أصدقاؤك وأقاربك إلى شعورٍ كاذب ببلوغ الهدف، وتقل عزيمتك نحو هذا الهدف نتيجة هذا الإحساس الكاذب بتحقيقه.

اعقد العزمَ على أن تبلغ مرادك، ثم لا تقل شيئًا حتى تبلغه. احتفظ بحماسك حتى تصل.

هل وقعت في أيّ من هذه الأخطاء؟