حياة أكثر

أبرز عوامل النجاح وتحقيق الذات

ينتظر الناس مرور العام ويستقبلون بكل حفاوة العام التالي، وفى كل عام يمر يرددون نفس عبارات الألم و الشكوى، ويعيبون الأيام ولا يعيشونها. ربّما لأنهم لا يعرفون أهم عوامل النجاح وتحقيق الذات. وأتذكر قول الشاعر:

نعيب زماننا والعيب فينا
وما لزماننا عيبٌ سوانا
ونهجو ذا الزمانَ بغير ذنبٍ
ولو نطق الزمان لنا هجانا

ولكن، واحد من مائة الذي يتخطى زمانه ويكسر حواجز الملل التى يحياها مع الأيام ولا يعيب أيامه، بل يعيشها كاملة وهو محقق ذاته.  إنّ الشخص الذى يعرف وجهته فى الحياة يحيا غير منشغل بما تطويه له الأيام ولا يكترث بما تفعله فيه، بل ينتهز فرص التصالح معها ليعلو ويعلو و يراضيها إذا انقلبت عليه ليصل إلى ما  يريد. يُحسن توظيف قدراته ويستغل مهاراته ويُنمّي شخصيتَه، لا يبكى على أطلال ولا يهدم حلاوة البال بمُر أحداث الزمان.

الاقتدار على الزمان لا يتحقق لمنْ يتنازل عن ذاته ليُلبّي مطالب الواقع الخارجي فيعيش مسخًا كلما وجد نفسه فقدها! وإليك بعضًا من عوامل النجاح التى لابد أن تتواجد فى الشخص المقتدر على زمانه والمحقق لذاته:-

  • يرفض اللامعنى فى الحياة.

نجده دائما يجدد سعيه فيها وتملأ المرونة روحه، ويتجلّى ذلك أكثر فى لحظات الخسارة التى تمر عليه فيستطيع أن يحيلها إلى مكسب و لا يقف على تلك المحطة متحسرًا أو نادمًا.

  • يعتمد على نفسه بشكل واضح، متقبّلًا نقصه وضعفه.

يعي جيدًا أنّه السند لذاته فلا يعتمد على دعم زائف أو مؤقت. بل يثق فى دواخله و يستمد طاقته من نفسه.

  • يعيش في حدود الآن.

لا يستسلم إلى ماضٍ مليء بالندم. ولا يتطلع كُلّيّةً للمستقبل فيختنق بالتوقّعات و تكبل روحه المخاوف.

  • غير مثالي.

لا يطمح للكمال. ويعلم أن منْ يطمح للكمال لا يعود إلّا منهزمًا، فلا يُحمّل نفسه ما لا تطيق.

  • متوازن فى انفعالاته.

تجده يفرح ولا يبالغ. ويغضب بلين.

  • يرفض أن يعيش كما يتوقع الأخرون بل يرسم لنفسه الحياة التي يريدها.

 

تلك هى أبرز عوامل النجاح وتحقيق الذات وعليك أن تعاهد نفسك من الآن أن تصنع بدايات جديدة وخطوط عريضة ولا تهجو الزمان أبدًا. ركز على شئ مختلف عن ذلك الشئ الذى ساقته إليك ظروفك. حينها فقط ستصنع حياتك بنفسك.

ركز على ما تتمناه لا على الواقع الحالي. ركز على صورتك عن نفسك لا على ما يعتقده الآخرون عنك. ركز على نقاط قوتك، لا نقاط ضعفك.

”ليس المهم المكان الذى تبدأ منه وإنما القرارات التى تتخذها بشأن ما تريد أن تنتهى عنده“

— أنتوني روبنز